, 27 tweets, 5 min read Read on Twitter
ماقصّة الخلاف بين السيسي والراحل عمر سليمان؟ وماعلاقته بما يجري في مصر حالياً؟

لماذا خطط السيسي للسيطرة على المخابرات العامة؟ وما دور نجله محمود بذلك؟

ماالأسباب التي تدفع بعض "أجنحة السلطة" بمصر للإطاحة بالسيسي؟
نستعرض الإجابة معكم عبر هذه السلسلة.1/27
arabicpost.media/%d8%aa%d8%ad%d…
عاد اسم مدير جهاز المخابرات المصرية العامة السابق اللواء الراحل عمر سليمان للظهور من جديد على الساحة المصرية بعد انتشار أخبار تفيد بأن رجاله الذين تم الإطاحة بهم من الجهاز هم الذين يقفون وراء فيديوهات محمد علي. 2/27
وربما يمكن تلخيص المشهد الحادث في مصر منذ ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 وحتى الآن بجملة واحدة: الصراع بين المخابرات الحربية بقيادة عبدالفتاح السيسي، والمخابرات العامة بقيادة عمر سليمان. 3/27
ومن هنا، لا يمكن تفسير ما يحدث في #مصر الآن منذ ظهور المقاول محمد علي قبل أسابيع، دون الرجوع للوراء عدة سنوات، وتحديداً قبيل نهاية 2010، حيث كانت هناك خلافات أساسية بين السيسي عندما كان مدير المخابرات الحربية، وبين المخابرات العامة ومديرها عمر سليمان حول كيفية إدارة البلاد.4/27
قصة هذه الخلافات تعود لنهايات 2010، حيث رأى السيسي أن المخابرات العامة لها اليد الطولى بالملفات الداخلية والخارجية، وهو ما كان يزعجه.

فيما كان عمر سليمان المقرب من مبارك، لديه شكوك عن «دور خفي» يلعبه بالترتيب للانقلاب على مبارك بذريعة رفض الشارع رغبة توريث الحكم لابنه جمال.5/27
هذا المخطط الداخلي للانقلاب على مبارك بقيادة السيسي، كان هو الأهم والأكثر وضوحاً بالنسبة لعمر سليمان، وبدأ قبل ثورة يناير بعدة أشهر بحجة رفض الجيش توريث الحكم لجمال مبارك الذي لا يملك خلفية عسكرية. 6/27
بالإضافة إلى هذا، كانت هناك شكوك عند عمر سليمان في صدق نوايا السيسي تجاه الدولة، ومحاولاته الدؤوبة للانفراد بملف القضية الفلسطينية وملف «حماس » وسد النهضة الإثيوبي.
وتأكدت لسليمان هذه الشكوك حينما حاول السيسي تعيين نجله محمود بالمخابرات العامة، ليكون عيناً له لكن سليمان رفض.7/27
كانت حركة الاحتجاجات بالشارع بدأت تزداد منذ 2008،مع خضوع سياسات مبارك لتأثير نجله جمال الذي كوَّن لنفسه بطانة من رجال الأعمال رأت قيادة الجيش أنها ستسحب الاستثمارات الاقتصادية من بين يديه، وعند ازدياد توغل رجال الأعمال بالسياسة أحس الجيش بالخطر يقترب من إمبراطوريته المتنامية.8/27
بالعودة إلى أجواء ثورة يناير، اشتم اللواء عمر سليمان ما يخطط له السيسي ومن حوله من قادة المجلس العسكري، فنصح الرئيس مبارك أن يتحدث عن موضوع التوريث ولو حتى إعلامياً لينفي ما يتردد في هذا الشأن لامتصاص الغضب، ولكن يبدو أن مبارك خلع نفسه قبل أن تخلعه الثورة، بحسب تعبير المصدر.9/27
قبل تنحِّي مبارك، تولى عمر سليمان منصب نائب الرئيس وأدار الموقف بين القوى السياسية في الشارع وبين الجيش.

هنا بلغ الصراع ذروته بين السيسي وسليمان، وكان ما سيحدد الغلبة في هذا الصراع هو عدة عوامل أهمها الوضع السياسي الداخلي عقب ثورة يناير والظروف الإقليمية والدولية. 10/27
لم يغِب عمر سليمان عن المشهد عقب التنحي، فقبيل تسليم السلطة لرئيس مدني بعد عام من حكم المجلس العسكري، استعد عمر سليمان والفريق أحمد شفيق لخوض الانتخابات الرئاسية.
والسبب في ذلك هو أن بعض قيادات المجلس العسكري كانت ترفض خروج الجيش من المشهد السياسي. 11/27
لذلك تم الدفع بشفيق وعمر سليمان لخوض الانتخابات الرئاسية عام 2012. لكن في ذلك الوقت لم يكن الشارع يقبل بأي وجه من النظام القديم.

وفي نفس الوقت كان السيسي وطنطاوي يرفضان ترشحهما، فقد كان هناك حساسيات تعكس الكراهية بين طنطاوي وشفيق من جهة وبين السيسي وعمر سليمان من جهة أخرى.12/27
اللواء ثروت جودة وكيل المخابرات العامة سابقاً أكد أيضاً أن «عمر سليمان تم الغدر به وتهميشه، رغم أنه كان نائب رئيس جمهورية، حينما قرر المجلس العسكري حكم البلد وأجبروه على الجلوس في البيت، كما عرقل السيسي لعمر سليمان فرصة ترشحه للرئاسة». 13/27
في 19 يوليو/تموز 2012، انتهى دور سليمان كلياً بعد الإعلان عن وفاته بأمريكا المتواجد بها لتلقي العلاج، وقال مساعده «حسين كمال» إنه كان بخير وإنه كان يخضع لفحوصات طبية، وإن وفاته كانت فجأة.
وحتى هذه اللحظة ما زالت حادثة وفاته غامضة، والفاعل مازال مجهولاً بالنسبة للمصريين. 14/27
مضى عام 2012، حتى جاء السيسي بيوليو/تموز 2013، وانقلب على مرسي ثم تولى حكم البلاد رسمياً عام 2014.

عندما أصبح السيسي رئيساً، أدرك بوضوح أنه لن يحكم قبضته على البلاد إلا بالسيطرة التامة على المخابرات العامة، خصوصاً أن مَن يديره هم أتباع عمر سليمان والذين يحملون نفس العقلية.15/27
في تلك الفترة، كان الصراع مستمراً بين السيسي ورجال سليمان داخل الجهاز، وهو ما ظهر من خلال تسريبات خرجت من مكتب السيسي أذاعتها قنوات المعارضة المصرية بالخارج.
أبرز هذه التسريبات كشفت كيف سيطرت المخابرات الحربية على الإعلام المصري، وحاولت إظهار النظام بالمفرّط في أرض مصر. 16/27
بدأ السيسي بتصفية جهاز المخابرات العامة، فعين أولاً رجل المخابرات الحربية محمد فريد التهامي رئيساً للجهاز، وعين نجله محمود مديراً بالمكتب الفني لمدير الجهاز.
كانت وظيفة نجل السيسي جمع المعلومات عن قيادات الجهاز وولائهم وكيف يفكرون، حتى تتم بعد ذلك عملية التصفية النهائية. 17/27
بدأ محمود السيسي يزود والده بقوائم أعضاء الجهاز الذين يتوجب التخلص منهم، وبالفعل أحال السيسي عدداً كبيراً منهم إلى التقاعد.

كان جناح عمر سليمان وراء تسريب أدلة مقتل ريجيني، لذلك كان يجب التخلص نهائياً من أي قيادة أو ضابط أو موظف صغير كان يعمل بالجهاز إبان حقبة عمر سليمان. 18/27
وبالفعل تم تعيين اللواء عباس كامل رئيساً صورياً للجهاز، حسب ما ذكرت المصادر، وتعيين نجله محمود نائباً له بعد ترقيته من رتبة رائد إلى عميد في غضون 4 سنوات، متخطياً كافة الأعراف العسكرية، ودون المرور بأي دورة تدريبية واحدة في جهاز الأمن القومي. 19/27
وكان جناح سليمان الذي قاد المخابرات حتى قبل تعيين كامل، يحافظ على شعرة معاوية بين المعارضين والدولة، وبذل محاولات لإيجاد تسوية سياسية تحافظ على هيمنة المؤسسات الأمنية على القرار في مصر وتمتص الاحتقان والاستقطاب من الشارع المصري، إلا أنه السيسي كان له رأي آخر في هذا الملف.20/27
لكن رغم كل الإقالات التي تمت بالجهاز، كان رجال سليمان في صراع مستمر، وهو ما ظهر بوضوح قبل انتخابات الرئاسة 2018.
وقالت مصادر لـ «عربي بوست» إن المخابرات العامة كانت تقف وراء حملة جمع التوكيلات للفريق سامي عنان ببعض المحافظات حتى يكون هناك مرشح منافس للسيسي في انتخابات 2018.21/27
مصادر عسكرية ذكرت لـ «عربي بوست» أن السيسي لا يعرف قيمة التوازن في القوى بين الأجهزة العسكرية داخل السلطة، «السيسي لديه قناعة كبيرة بأن رصيده الشعبي سوف يحميه من أي مخاطر داخلية، وهو يؤمن بمبدأ الإصرار على الرأي والانفراد به، ومن هنا خسر الجميع بسياساته الاستبدادية". 22/27
ومنذ يونيو2014وحتى الآن، لم يغِب لحظة عن أذهان رجال سليمان، وقيادات سابقة بالمجلس العسكري التي تدين بالولاء لعنان المسجون حالياً،مافعله السيسي بقادتهم، وأيضاً شفيق،وجميعهم ذوو تاريخ عسكري.
وبدأ الصراع مجدداً بين السيسي وهذه القيادات، حتى وصل مرحلته الأخيرة بظهور محمد علي. 23/27
هذه الأطراف تدعو للإطاحة بالسيسي، ولديها العديد من الأسباب التي ذكرها لنا مصدر عسكري وهي:

السبب الأول يعود إلى «كشف نواياه تجاه البلاد وإهماله قضية سد النهضة الإثيوبي، وعدم اكتراثه بهذا الملف حتى فات الأوان». 24/27
السبب الثاني يتمثل في سحبه ملف المصالحة بين السلطة الفلسطينية وحماس من جهاز المخابرات العامة وتسليمه إلى المخابرات الحربية.
أما السبب الثالث هو إطلاق يد المخابرات الحربية في الشأن السياسي المحلي، وإحكام قبضتها على الإعلام، وإحالة ملف الإرهاب إليها أيضاً. 25/27
السبب الرابع يتمثل فيما وصفه المصدر بـ«خنوع السيسي التام للإدارة الأمريكية بما يخدم مصالح العدو الاستراتيجي لمصر،وهو إسرائيل على حساب مصالح مصر، تيران وصنافير نموذجاً».
وأشار المصدر أن رجال المخابرات العامة وعلى رأسهم سليمان «لم يكونوا على توافق دائم مع الإدارة الأمريكية».26/27
ثم يأتي السبب الأخير والمتمثل في عدم مبالاته بقيادات الجيش، خاصة أعضاء المجلس العسكري السابق، الذي كان أصغر أعضائه في وقت من الأوقات، والذين تمت تصفية معظمهم تقريباً. 27/27
Missing some Tweet in this thread?
You can try to force a refresh.

Like this thread? Get email updates or save it to PDF!

Subscribe to عربي بوست
Profile picture

Get real-time email alerts when new unrolls are available from this author!

This content may be removed anytime!

Twitter may remove this content at anytime, convert it as a PDF, save and print for later use!

Try unrolling a thread yourself!

how to unroll video

1) Follow Thread Reader App on Twitter so you can easily mention us!

2) Go to a Twitter thread (series of Tweets by the same owner) and mention us with a keyword "unroll" @threadreaderapp unroll

You can practice here first or read more on our help page!

Follow Us on Twitter!

Did Thread Reader help you today?

Support us! We are indie developers!


This site is made by just three indie developers on a laptop doing marketing, support and development! Read more about the story.

Become a Premium Member ($3.00/month or $30.00/year) and get exclusive features!

Become Premium

Too expensive? Make a small donation by buying us coffee ($5) or help with server cost ($10)

Donate via Paypal Become our Patreon

Thank you for your support!